Derniers Commentaires

Texte Libre

Profil

  • hafidh
  • le blog hafidh-h
  • Homme
  • 04/07/1974

Stars Maghrebins

Mercredi 18 juillet 3 18 /07 /Juil 09:56
Thameur-Abdeljawed.JPG

ثامر عبد الجواد
عندليب تونس
 
ثامر عبد الجواد الاسم الذي رسخ في ذهن كل مستمع راق للفن الجميل.. بداياته كانت منذ سنوات طويلة.. ولكن خطأ ثامر أن رومنسيته الشديدة عطلته كثيرا للتعريف بصوته الجميل وبإمكانياته الهائلة في التلحين. غنى في العديد من الدول العربية والأوروبية والأمريكية، صفق له كل من آمن أن ثامر عبد الجواد لا يمكن أن يكون فقط روح العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، فالرجل يمكنه البكاء بسهولة حين يتذكر كم سنة مرت دون أن يجد من يمد له يد العون لإنتاج شريطه. ثامر سيغني هذه الصائفة ضمن حفلات مهرجان قرطاج الدولي يوم 3 أوت/أغسطس سيلتقي بجمهور أحبه ثامر وينتظر منه الكثير عن بداياته.. عن سفراته الفنية.. عن رومنسيته عن كل تفاصيل حياته.. تحدثنا معه.. ولكم تفاصيل هذا اللقاء.
 
ما قبل الفن
ثامر عبد الجواد عشق الطبيعة منذ طفولته وكان عازف رق مع إحدى الفرق الموسيقية في المنطقة التي يقطن بها "حمام الأنف" (20 كلم جنوب العاصمة تونس)، وكان يعشق التجوال وخاصة بجبل بوقرنين القريب من ضاحية حمام الأنف التي يقطن بها مع عائلته المتكونة من قرينته "لمياء" وأبنائه "محمد كريم" و"فاطمة" و"رحمة" العائلة التي ضحت الكثير خاصة في فترة غيابه عن الديار.
 
بدايته مع الغناء
ومن الصدف الجميلة التي اعترضت ثامر في إحدى أيام الصيف، حين كان عمره 16 سنة استماعه لحفل أحيته فرقة الإذاعة والتلفزة التونسية بحمام الأنف، ولم يصدق نفسه حين صعد على الركح لغناء "أي دمعة حزن لا" فرحة طفل كبير غمرته حين طلب منه عازف الكمان المرحوم "الصادق الكوماجي" الحضور إلى مبنى الإذاعة والتلفزة.. أيامها كان الأستاذ محمد القرفي المسؤول الأول عن القطاع الموسيقي بالإذاعة.. الذي ساهم في صنع نقلة نوعية للموسيقى التونسية صحبة عز الدين العياشي وحمادي بن عثمان. وانضم ثامر عبد الجواد إلى فرقة الإذاعة والتلفزة بالاشتراك مع ثلة من الأسماء منهم فاطمة بن عرفة وسليم دمق وكانت بداية حلم.. سيصبح حقيقة يصنعها ثامر لوحده.
 
أولى أغانيه
عرف الجمهور ثامر عبد الجواد بأول أغنية في حفلة رأس السنة الميلادية 1977 بأغنية "يا شذاهن" من كلمات إيليا أبو ماضي والحان عز الدين العياشي، حتى أن الجمهور خال أن ثامر يردد إحدى أغاني العندليب الأسمر لتشابه الأصوات. بعدها شجعه الموسيقار محمد القرفي لإيمانه أن الموسيقى هي اللغة الوحيدة الموحدة بين الشعوب ولحن له رائعة "سمراء" من كلمات عبد الحميد خريف التي بثها الإعلامي التونسي المرحوم نجيب الخطاب في برامجه عديد المرات. وفي سنة 1980 شارك في اوبيرات "الغصون الحمر" لمحمد القرفي.
 
الاحتراف
سافر إلى عاصمة النور باريس أواخر سنة 1980 وغنى للجالية العربية لمدة سنة في نفس المحلات التي ينشط بها هاني شاكر ومحمد رشدي، جورج وسوف، نجاح سلام، محمد العزبي، ووليد توفيق والملحن حسن أبو السعود واحمد عدوية سجل إثرها أغنية "بعد الحبايب نار" من كلمات لطفي الهمامي في أولى ألحانه ولاقت نجاحا من المستمع التونسي والنقاد إثرها ألحقه عز الدين العياشي بالفرقة القومية للموسيقى. وأعاد التجربة في أغنيتين "حالف يمين" و "أنسى إلي فات من عمري معاك".
 
هوايته للسفر
سافر ثامر إلى الخليج العربي واحيا عديد الحفلات بالبحرين والأردن ثم أقصي من الفرقة القومية للموسيقى. سافر مرة أخرى لباريس وتحصل على بطاقة الإقامة في 1983 ليعود بعد 7 سنوات زار فيها عديد الدول الأوروبية وفي سنة 1992 سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية وكسب هناك الخبرة اللازمة في الموسيقى بتنقله من الولايات المتحدة إلى المكسيك وكندا والبرازيل حتى انه قطع 12000 كلم برا في إحدى سفراته.
 
رصيده الفني
غنى ثامر عبد الجواد 32 أغنية من الحان العديد من الملحنين كمحمد القرفي، حمادي بن عثمان، عز الدين العياشي، العربي العلاقي، لحن ما يفوق 500 أغنية منها أغنيتين لتوفيق توفيق وأغنية لأمينة فاخت و18 أغنية جاهزة تنتظر المطربين، 32 أغنية دينية بثت في إحدى الفضائيات اللبنانية.
 
ثامر عبد الجواد وعبد الحليم حافظ
ولد ثامر عبد الجواد يوم 22 جويلية/يوليو الموافق لنفس يوم ميلاد العندليب الأسمر وقدر عليه ارتباط اسمه بعبد الحليم حافظ لتشابه نبرات الصوت ربما يعيدنا ثامر عبد الجواد إلى زمن عمالقة الفن بإحساسه المرهف الذي يلاحظه كل من تعرف عن قرب كصديقه كاظم الساهر الذي تعرف عليه في بداية مشواره بأمريكا لما كان يغني "عبارة الشط" و"سلمتك بيد الله" وجورج وسوف ووليد توفيق وتوفيق توفيق الذي غنى من ألحانه والشاب مامي صديق غربته في باريس.
 
عبد الحفيظ حساينية
جريدة العرب العالمية
20/07/2005
Par hafidh - Publié dans : Stars Maghrebins - Communauté : Art et musique arabes
Ecrire un commentaire - Voir les 0 commentaires
Mardi 17 juillet 2 17 /07 /Juil 12:50

SAIEF-ENNASR.JPG

الفنان الجماهيري الليبي
سيف النصر
بدأ ممثلا لينتهي مطربا
 
سيف النصر فنان جماهيري ليبي يرتكب الأغنية الليبية الشعبية بروحه بصوته هو وخصوصيته النغمية الخاصة. له مع الكلمة واللحن رحلات وغنائيات. وله مع الخشبة شدوا وتشخيصا نحو ربع قرن من الزمان (أول صعود له على المسرح ذات سنة 1980) وهو إلى الآن طائر مغرد في سماء الأغنية الليبية والعربية.
 
ما قبل الانتشار
غنى سيف النصر في بداياته للمطرب الليبي "محمد سيد بومدين" الملقب بشادي الجبل وعلي شعيلية الذي قال عنهما "هذه الأسماء اللامعة كانت ولا تزال مراجعي التي انتمي إليها".
تربت أذنه على صباح فخري في مواويله والذي يتميز بالتنقل السريع من مقام إلى مقام برخامة صوته، لا يتعامل بكثرة مع المجال الإعلامي إذ يؤمن بأن الأغنية تصل للناس قبل المقال.
 
100℅ سيف النصر
أول البوم أنتجه سيف النصر كان سنة 1980 من كلماته وألحانه بعنوان "خايف من الظنون" بطابعه الشعبي الليبي الذي نجح به في بلاده وحتى الجنوب التونسي لقرب المسافة إذ أن بلده الجماهيرية الليبية متحدة مع تونس في جنوبها والشبه واضح في موسيقى البلدين.
وتتالت انتاجاته التي أثمرت "ليش يا زمان"، "ابعث مرسال يا نور العين" أصبح بعدها من المع نجوم الأغنية الشعبية الليبية كمطرب وملحن وشاعر.
 
هو والمسرح
عمل سيف النصر بمجال الفن الرابع كممثل ولعل ابرز مسرحية كانت في أول إطلالة له على خشبة المسرح الشعبي ببنغازي في الدور الرئيسي لمسرحية "طار الحمام" للكاتب والمخرج "ذاود لحوتي" إذ أدى دور صابر الراوي وكان ذلك سنة 1980.
 
رياض السنباطي المدرسة الأم
فارس التلحين الكلاسيكي (رياض السنباطي) قال عنه سيف النصر: "رفع من مستوى التلحين في الموسيقى العربية وبوّأه أعلى المراتب من خلال صوت لن يتكرر. أم كلثوم". ويعتبره مثله الأعلى ومدرسته المثلى خاصة في العزف على آلة العود الذي لا يكاد يفارقه.
 
أسماء لامعة في مسيرته
-         الشاعر فضل مبروك صاحب الملحمة الرائعة "رحلة نغم" تعامل معه في "نوارة" و"مانك للوصي نوصيك".
-         الشاعر سليمان الطرهوني صاحب رائعة "يسلم عليك العقل" للمطرب محمد حسن تعامل معه في "لو ليّل عليك الليل" و"اكتب على شط البحر والموج يمحيه".
-         المطرب اشرف محفوظ هو رفيق عمره وتعاملا معا في "الرفاقة".
-         المرحومة ذكرى محمد قدم معها أكثر من دويتو كـ "الضوقة" و"ديار الضيف" ضمن سلسلة رفاقة عمر أو النجع لعلي الكيلاني.
 
سيف النصر والفن التشكيلي
المطرب الشعبي سيف النصر من هواة الفنون التشكيلية التي يمارسها منذ زمن دون احترافها وقد أبرزت فيه خيالا واسعا يمكن ملاحظته في اختياره لكلمات أغانيه البسيطة والمفروقة بموسيقى جميلة وكأنه يرسم بالفرشاة.
 
ما حفي منه
سيف النصر مواطن ليبي هاجسه وطنه ووحدة العالم العربي، رب عائلة تتكون من قرينته وستة أبناء يحب الناس وعائلي "بيتوتي" متواضع ومحب لفنه حتى انه في حالات التجلي يصل إلى مرحلة التصوف أحيانا إلى جانب انه من هواة الفن التشكيلي بل انه يتعامل بسحر مع الفرشاة أصلا.
 
عبد الحفيظ حساينية
جريدة العرب العالمية
13/07/2005
Par hafidh - Publié dans : Stars Maghrebins - Communauté : Art et musique arabes
Ecrire un commentaire - Voir les 0 commentaires
Mardi 17 juillet 2 17 /07 /Juil 12:02
NAIMA-SAMIH.jpg
نعيمة سميح
أزمة أفرزت فيها نجومية دائمة
 
لم تضل الأغنية المغربية بين جدران بيتها حيث تجاوزت حدودها وقدمت أصوات مهمة مثل عبد الوهاب الدوكالي والصوت الملائكي نعيمة سميح اللذين فتحا أبواب الانتشار للأجيال اللاحقة مثل رجاء بلمليح وليلى غفران وسميرة بن سعيد وغيرهن من الفنانات المغربيات في الخليج ومصر. لكن ما يعيق الأغنية المغربية ربما اللهجة الصعبة وإذا ما وجدت الكلمة السهلة والمبسطة إلا وعادت من جديد للإشعاع.
 
تعريف
ابنة الصحراء المغربية نعيمة سميح بدأت الغناء في سن التاسعة بالمدرسة مع زملاء فصلها. وعند مغادرتها المدرسة اشتغلت خياطة فزاد عشقها للغناء والطرب أثناء القيام بعملها حيث لا أنيس لها سوى حنجرتها وعشقها للشدو.
 
البداية
بدأت نعيمة سميح في بداية السبعينات من خلال برنامج "مواهب" بالتلفزيون المغربي للإعلامي عبد القادر راشدي الذي كان بوابة العبور لعديد نجوم الأغنية المغربية مثل رجاء بلمليح.
 
رب ضارة نافعة
بداية الثمانينات تعرف العالم العربي على النجمة المغربية نعيمة سميح. وحين وقعت معالجتها بالمستشفي اثر تعرضها لحالة تسمم خطيرة فاستغلت فترة الإقامة به للتدرب على أغنية "ياكا جرحي" على فراش المرض. واثر شفائها سافرت بالأغنية أو ربما الأغنية سافرت بها لعديد الدول العربية والأوروبية. وشهد عالم الغناء العربي ولادة نجمة جديدة. غنت طوال مسيرتها الفنية عديد الأنماط الموسيقية والتي غالبا ما تعبر عن آلامها الخاصة.
 
ايديت بياف المغرب
صوت رقيق ومتشائم، ايديت بياف المغربية كما يحلو للمهنيين مناداتها، تمسكت دائما بالجانب الإنساني فيها كلمة وإحساسا وبغض النظر عن لقبها الظاهر (سميح) عرفت كيف تحافظ على صوتها وعلى توجهها الفني.
مصر رائدة الغناء العربي لم تستهوها أبدا حيث آمنت بإمكانية النجاح والخروج للعالمية من وطنها الأصلي دون اللجوء للهجرة.
تعاملت مع المع الشعراء والملحنين المغاربة، فكان اغلبهم الأحياء والمتوفون على حد السواء يحملون نظرة خاصة لنعيمة سميح إذ يرونها الوحيدة القادرة على إيصال أعمالهم للمتلقي العربي كما يريدون من خلال إحساسها الصادق وحنجرتها الخارقة للحدود. فأحبها واحترمها الشعب المغربي.
نعيمة هي قصة امرأة غير عادية ولا كغيرها من الفنانات، عانت الكثير من الادعاءات فالعديد من المرات سمعنا خبر موتها لكن هذه الإشاعات لم تزدها سوى قوة لتثبيت قدميها بين نجوم العالم العربي بمثابرتها ورضاء الوالدين على حد تصريحها لجريدة العرب ذات سؤال.
 
أغنية الحظ
أنموذج أغانيها "ياكا جرحي" كتبت ولحنت خصيصا لامرأة خارجة للتو من المستشفي لتغني عن جرح خاص ليصبح رمزا.
كل هذه المعطيات ساهمت في توحد المطربة مع أغنيتها حتى صارت أغنية "ياكا جرحي" عند نهاية السبعينات أغنية جرح كل النساء اللواتي اقبلن عليها حفظا وتقليدا بشكل منقطع النظير، ولا دل على الصدق الفني النادر في تاريخ الأغنية المغربية من كون "ياكا جرحي" وبعد مرور أكثر من ربع قرن على تسجيلها لم يجرؤ سوى مطرب واحد على أدائها هو "الشاب حسني" لقرابة الأصوات وخاصة في نبرة الحزن والشجن التي تجمع بين صوتيهما، أما ايناثا فالمتمرسات فحسب، واقتدار على أداء حرف "الهاء" القريب من الآه الأليم كما أدته هي في تمطيط شجني لم يكن القادرات أدائه بكل ثقل الصدق الفني الموروث عن مؤديتها الأصلية، نعيمة سميح.
 
نعيمة سميح ووليد توفيق
عرف وليد توفيق في السينما مع الفنان بليغ حمدي ومأمون الشناوي ووصل إلى 12 فيلم في رصيده.
أما أول مشاركة له في السينما كانت في لبنان مع نعيمة سميح وعبد الهادي بالخياط الفيلم الذي فتح له باب سوريا ثم الاحتراف في مصر.
 
أزمة جديدة ربما تنتج رائعة جديدة
الفنانة نعيمة سميح متعبة في المدة الأخيرة إذ أعلنت أنها تعاني من عدم استقرار ضغط الدمن حتى أنها رفضت تسجيل ألبومها قبل استقرار حالتها الصحية.
فهي تنتظر اقتراحات جديدة من الملحنين المغاربة حتى تظهر من جديد في الساحة الفنية لا بالجديد فقط بل بالجديد الجيد وربما رائعة أخرى تتحف بها عشاق الفن والطرب.
 
عبد الحفيظ حساينية
جريدة العرب العالمية
06/07/2005
 
Par hafidh - Publié dans : Stars Maghrebins - Communauté : Art et musique arabes
Ecrire un commentaire - Voir les 0 commentaires
Mardi 17 juillet 2 17 /07 /Juil 11:10
warda.jpg
عرفت بوردة الجزائرية .. واليوم عربية عالمية
الوردة الوحيدة المتفتحة منذ أكثر من نصف قرن
 
وحدها الورود تتفتح كل صباح ووردة الغناء العربي كانت ولا تزال إحدى هذه الورود المتفتحة كل الصباحات. فأحبها الجمهور العربي وعاشقو الطرب الأصيل من خلال صوت خارق وحضور ركحي مميز فصارت في حيز وجيز أيام الستينات من القرن الذي ودعنا ظاهرة استثنائية، ولأن الاستثناء استثناء، بقيت الظاهرة ظاهرة إلى يوم الناس هذا رغم المرض والتعب لأن النخل سامق على الدوام ولا يموت إلا واقفا :
 
البداية في باريس
بدأت وردة الغناء في سن السابعة من عمرها في باريس (حي سان جرمان) تؤدي أغاني أم كلثوم وأسمهان في مطعم (تام تام) الذي كان على ملك والدها.
في سن العاشرة سجلت شريطين حققا نجاحا كبيرا احتوى الأول أغنية "يا ظالمني" والثاني "بكره السفر" لكوكب الشرق، وفي سن الثانية عشرة استمع لصوتها الملحن اللبناني "زكي ظريف" وقدمها للإذاعة العربية بباريس.
***
قررت الحكومة الفرنسية ترحيل والد وردة لاشتراكه في نشاط فدائي مع الثوار الجزائريين وكان الملجأ لبنان بما أن والدتها تنتمي لإحدى العائلات اللبنانية الشهيرة، وهكذا تضاعف نشاطها بتقديم فقرات غنائية أخذت بها طريق الشهرة في مطعم "طانيوس" الشهير الذي يرتاده أشهر موسيقيي العالم العربي حيث استمع لصوتها ساحر الأجيال محمد عبد الوهاب وأعجب بصوتها وأكد عليها ضرورة السفر إلى مصر. وهي لا تزال في سن السادسة عشرة التقت المخرج السينمائي "حلمي رفلة" الذي اقنع أهلها بضرورة السفر إلى مصر اثر استماعه لوردة تؤدي الأغنية الشهيرة "كلنا جميلة" للمناضلة الجزائرية "جميلة بوحيرد" فقرر تقديمها للسينما.
 
أصل كلمة الجزائرية
في عروض حفلاتها بإحدى المحلات اضطر منظم الحفل لتلقيبها بالجزائرية حيث كانت معه في نفس المحل مطربة سورية واسمها وردة للتفريق بينهما فنجح المنظم والتصق الاسم بوردة منذ ذلك الحين إلى يومنا هذا. لما نجحت وردة في الغناء بمصر طلب منها أن تدخل عالم السينما وكان أول فيلم "ألمظ وعبده الحامولي" وتقمصت شخصية ألمظ مع عادل مأمون وقدمت مجموعة أغاني منها "يا نخلتين في العلالي" و"اسأل دموع عنيّ".
إثرها صارت مطلوبة بشدة في عديد الحفلات حتى أصبحت نجمة اثر أدائها أنشودة "وطني الأكبر" مع عبد الحليم حافظ، نجاة الصغيرة، وفائزة احمد وغيرهم من العمالقة وأغنية الجيل الصاعد. وفي سنة 1962 غنت للوطن وللشهيد في حفلات استقلال بلدها الجزائر.
 
فرحة استقلال الجزائر تفرز زواجها وحرمان الجمهور؟
تعرفت وردة بالجزائر على شاب وطني شجاع انجذبت إليه ألا وهو الضابط الجزائري "جمال القصري"، تزوجا وأنجبت منه "وداد" و"رياض" واعتزلت الغناء لإرضائه وعاشا حياة سعيدة ومستقرة حتى العيد العاشر لاستقلال الجزائر 1972، حيث وافق زوجها المستشار العسكري للرئيس "الهواري بومدين" على عودة وردة للجمهور بطلب من الرئيس الجزائري ولما عادت عرفت انطلاقة جديدة.
 
وردة وبليغ حمدي
لاقت وردة الملحن "بليغ حمدي" لأول مرة في القاهرة وتحديدا في بيت الموسيقار "رياض السنباطي" في بداية مشوارها بمصر فشعرت أن الملحن الشاب بليغ حمدي الذي كان يشق طريقه بخطى ثابتة مغرورا، فلم يستظرفا بعضهما فشهد بيت السنباطي معركة دامية وصلت إلى حد الكراهية.
ولكن عند الاحتفال بالعيد العاشر لاستقلال بلدها الأم الجزائر طلبت وردة أن يلحن لها الموسيقار رياض السنباطي لحنا خاصا بالمناسبة فأوفد بليغ بدلا عنه نظرا لأنه يعاني من أزمة صحية دون أن ننسى ذكر أن وردة كانت تتابع نجاحاته وتألقه وخاصة استعانة كوكب الشرق به في أكثر من لحن ناجح على امتداد أكثر من عشر سنوات. تعاونا فأثمر العمل نجاحا ساحقا وتشجيعا غير متوقع من الجمهور، فقررت وردة الانفصال عن زوجها والعودة إلى مصر.
 
الانطلاق نحو النجومية
كان أول عمل أغنية "العيون السود" في حفل أضواء المدينة من الحان الموسيقار بليغ حمدي الذي نجح معها في الجزائر والذي ساعدها حتى انه قام بقيادة الفرقة الموسيقية خلفها والذي لم يفعله مع غيرها مما حز في قلوب أغلب المطربات اللاّئي لم يصدقن وهن يرون ملحن انجح أغاني سيدة الغناء العربي يقود الفرقة وراء وردة الجزائرية، وتواترت الأحداث حتى الزواج لوقف الشائعات وكذلك لان بليغ يحب وردة سرا وترجم ذلك في ألحانه وحققت نجاحا كبيرا وكان صاحب فضل في اكتساب صوت وردة شجنا يصل القلوب. وفي نهاية السبعينات حطم تعاون وردة وبليغ الأرقام القياسية في الطبع والتوزيع وحصلت وردة على اسطوانة من ذهب اثر طبع مليون اسطوانة بصوتها.
 
لحن الوداع
قال محمد عبد الوهاب: "فجر بليغ داخل وردة كنوزا فنية كانت مخزونة في أعماقها" حتى جاء لحن الوداع "بودعك" رغم الانفصال وتعاونها خلال هذه الفترة مع عديد الملحنين "محمد عبد الوهاب، كمال الطويل، سيد مكاوي، عمار الشريعي، حلمي بكر...."
 
هي والأزمات
اثر إحيائها لعديد الحفلات سنة 1993 بين كندا وسويسرا وقيامها بمجهود كبير اضطرت للسفر إلى باريس ليتم علاجها بالمستشفى الأمريكي حيث نصحها الأطباء بضرورة الراحة والابتعاد عن الغناء لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر لكنها لم تمتثل.
في سنة 1995 قامت بفحوصات وتحاليل بسويسرا لعضلة القلب، في منتصف 1996 تعرضت لازمة حادة فعمل نخبة من كبار الجراحين العالميين في اختصاص علاج شرايين القلب في السهر على علاجها.
أما أصعب أزمة لها فقد كانت إجراء عملية نقل كبد ومنذ شهر تقريبا راجعت أطبائها بباريس فأعلموها بتحسن الحالة برعاية الله.
 
وردة والشرنوبي مجددا
صلاح الشرنوبي تربطه علاقة حميمة بشقيق وردة الأصغر الذي قدمه لها حين كان يمثل ثنائي ناجحا مع الشاعر عمر بطيشة والموسيقار طارق عاكف، فقدم وردة بلون جديد فكان نجاحا غير متوقع بالبوم "بتونّس بيك" وتكررت التجارب مع هذا الملحن في "جرب نار الغيرة" و"حرمت احبك" وألبوما منتظرا في شهر أوت/أغسطس القادم.


عبد الحفيظ حساينية
جريدة العرب العالمية
29/06/2005
 
 
Par hafidh - Publié dans : Stars Maghrebins - Communauté : Art et musique arabes
Ecrire un commentaire - Voir les 0 commentaires
Mardi 17 juillet 2 17 /07 /Juil 09:49
meherzi.JPG
كان ممثلا في "ماريشال 1967" واليوم مخرجها الأول
عبد العزيز المحرزي
مسرحي إلى درجة الهوس
 
هو مبدع في مجاله ويحترم مهنته وجمهوره، لمسيرته في عالم الفن الرابع سبع وثلاثون سنة وقوفا على مسارح تونس من شمالها إلى جنوبها شرقها وغربها. عشق أبا الفنون منذ الصغر وبداياته كانت سنة 1962 مع محمد إدريس، توفيق الجبالي وشقيقه المرحوم محمد المحرزي بالشبيبة المدرسية ثم قصر الجمعيات (دار الثقافة ابن رشيق حاليا) – ولد في 21-09-1948 بالحلفاوين (تونس العاصمة) زاول تعليمه بالمدرسة الابتدائية بالحلفاوين ثم المعهد الفني بتونس والصادقية.
 
البدايات
أول دور بطولة تقمصه الفنان عبد العزيز المحرزي كان بفرقة دار الثقافة ابن خلدون في سن 19 سنة من خلال مسرحية "سعادة وسعادة" للمخرج نور الدين البناني التي تواصل عرضها سنتين دون انقطاع وشاركه البطولة "احمد المراكشي" وكان ذلك سنة 1967 ومن ذلك التاريخ بدأت المسيرة الحقيقية التي أثمرت 50 مسرحية كممثل و15 مسرحية كمخرج ومنهم 6 مسرحيات مخرج وممثل في نفس الوقت.
تتلمذ على يدي عملاق المسرح التونسي علي بن عياد (الذي يعتبره الأب الروحي) منذ انخراطه بفرقة بلدية تونس سنة 1969 حيث جمعتهما عدة أعمال منها "صاحب الحمار" و"أقفاص وسجون". يؤمن بالتجديد وإعطاء الفرص للشبان حيث ساهم في نجاح عديد الممثلين مثل "ريم الزريبي"، "ريم عبروق"، "كوثر بالحاج"، "أحمد زروق"، "كريم العوادي"، "جلال الدين السعدي" الذي سطع نجمه بمشاركته في مسرحية "فوندو" وآخرهم "سفيان الشعري" في مسرحية "الماريشال 2005 وهي أول إطلالة لهذا الأخير على المسرح.
 
المحرزي والماريشال
شارك عبد العزيز المحرزي في مسرحية الماريشال سنة 1969-1986 كممثل في سن 21 مع نجوم المسرح التونسي (حمدة بالتيجاني، علي بن عياد، الهادي السملاني، نور الدين القصباوي، منى نور الدين.....) ونجده اليوم يخرج نفس العمل في قراءة جديدة لرائعة الكاتب الفرنسي موليار البرجوازي النبيل التي اقتبسها نور الدين القصباوي وأخرجها علي بن عياد ليمتد عرضها 19 سنة ولا تتوقف إلا برحيل حمدة بالتيجاني الذي برع في دور الماريشال.
اعتمد المحرزي في ماريشال 2005 نفس الإطار المسرحي الذي قدمه أستاذه علي بن عياد مع تحيينات في النص حتى يواكب التحولات الاجتماعية في تونس مع الوفاء للنص الأصلي بمشاركة نخبة من نجوم تونس في التمثيل (منى نور الدين، فتحي المسلماني، منجي بن حفصية، كوثر الباردي، جمال ساسي، لمياء العمري، صالح الرحموني....).
 
اصغر مخرج مسرحي يعتلي قرطاج
عبد العزيز المحرزي هو اصغر مخرج يفتتح مهرجان قرطاج الدولي وكان ذلك سنة 1975 بمسرحية "الإسكافية العجيبة".
ويعود بعد 30 سنة أي هذه الصائفة بالماريشال وربما يكون اكبر مخرج على خشبة قرطاج. من حبه لقرطاج يعتبر أن هذا المسرح لا للتشجيع بل هو شهادة يقف على خشبته لثبوت القدرة والنجومية أما التجارب فلها عديد الأماكن الأخرى قبل تحمل مسؤولية الوقوف على خشبة قرطاج.
تعامل المحرزي في أعماله التي أخرجها مع الكاتب البشير الدريسي، محمد الحبيب وعبد الله ونوس أما البقية فهي من تأليفه. أما الآن يشغل منصب "رئيس اتحاد الممثلين المحترفين بتونس" ونائب رئيس اتحاد الفنانين العرب".
غاب عن المسرح مدة سبع سنوات من 1990 حتى 1997 كوقفة تأمل لمسيرته، لم ينتج خلال هذه الفترة سوى مسرحية "فوندو" التي ضمت 26 ممثلا محترفا ومسرحية "حبي الاولاني" لمهرجان المدينة.
 
المحرزي والتلفزيون
طرح عبد العزيز المحرزي قضايا ومشاكل المسرح التونسي في حصص تلفزيونية كما عرّف بالمبدعين التونسيين في مجال الفن الرابع، ومن هذه الحصص : مرايا، ليالي المسرح، قضايا مسرحية، كما شارك في عديد المسلسلات أولها :
1979: "أيام في حياتي" في 19 حلقة من تأليف جمال الدين خليف وإخراج محمد الغضبان.
1988: حبوني واتدللت
1990: أمينة
1999: ويبقى الحب
2001: يا زهرة في خيالي.
 
في السينما
الملائكة للمخرج رضا الباهي.
طفل اسمه المسيح للمخرج الايطالي فرانكو روسي.
حرب الخليج وبعد للمخرج النوري بوزيد في بطولة مشتركة مع رؤوف بن عمر وغالية لاكروا سنة 1992.
البرتقال المر للمخرج الفونسي ميشال سوك سنة 1994.
العيش في الجنة للمخرج القبائلي الجزائري بوعلام قردجو الذي تحصل على التانيت الذهبي في ايام قرطاج السينمائية سنة 1998.
2003 بطولة فيلم قصير للمخرج معز كمون بعنوان "الكاتب العمومي".
 
"وان مان شو" يتيم
قدم المخرج مسرحية حبي الاولاني "وان مان شو" عن نص عالمي "حبي الأول" للكاتب ساموال بيكات.
خدم عبد العزيز المحرزي المسرح بكل تفان لأنه غير مادي بطبعه، أما في سنه هذه فهو يحاول الحفاظ على تاريخه وخصوصا احترام جمهوره الذي يكن له حبا كبيرا وهذا أهم ما كسب في مسيرة 37 سنة مسرح.

 

جريدة العرب العالمية

عبد الحفيظ حساينية

22/06/2005

 

Par hafidh - Publié dans : Stars Maghrebins - Communauté : Art et musique arabes
Ecrire un commentaire - Voir les 0 commentaires
Mardi 17 juillet 2 17 /07 /Juil 08:28

 
 
doukkali.jpg
أول من عمل على أداء الأغنية المصورة عربيا 
عبد الوهاب الدوكالي
فنان التجديد والمغامرة
 
هو سليل الطرب الجميل ونجم أصيل سافر بالأغنية المغربية والمغاربية بعيدا فأبدع واقنع. عبد الوهاب الدوكالي وجه جاد وذو ملامح صارمة لكنه في الجهة المقابلة يحتكم في داخله على طفل كبير وجوهر مرح ومغامر. ترعرع كل يوم أكثر فأكبر من خلال الشدو الأصيل، سلاحه مرجعيات غنائية ضاربة في الإطراب، صاحب أغان خالدة وروائع حمالة لقاضاياها الإنسانية والاجتماعية لعل أبرزها أغنيته الشامخة "مون بارناس".
 
النشأة
ابن فاس المغربية عبد الوهاب الدوكالي، احترف الموسيقى قي سن مبكرة حيث سمع صوته لأول مرة بالإذاعة المغربية سنة 1957، في سن لا تفوق 16 سنة وفي سن 18 سجل أغنيتين بيع منهما 45 مليون نسخة.
عاش أربع سنوات بمصر ومن ابرز أعماله في هذه المدة الأغنية الغير قابلة للنسيان "ما أنا إلا بشر"
 
الدوكالي وأوروبا
هو أكثر فنان مغربي انتشارا في الدول الغربية، له طابع خاص يتميز بإنتاجه الفني المقدم بقالب إنساني بموسيقى فريدة من نوعها، إذ يمزج في فنه بين الحضارات الإفريقية والعربية الإسلامية والأندلسية والغربية نظرا لتعايش هذه الحضارات لقرون عدة في بلاده وأيضا لقرب المغرب من القارة الأوروبية، كما أن كلماته السلسة السهلة في حفظها تتضمن مواضيع عميقة في داخلها.
ظهر الدوكالي في منتصف الخمسينات بلونه الجديد الذي يجمع بين الأغنية المغربية والعالمية، مجازفا في هذه الفترة بإنتاج جديد لم تعتده الأذن العربية من قبل، لكن سرعان ما استساغته وأحبته. استمد مواضيع أغانيه من الحياة بإحساس مثل مرسول الحب والعنصرية وترجمها لمحبيه بإحساس صادق.
شكل إيقاعات مميزة ميزته عن غيره من جيل الخمسينات إذ عايش نخبة من الفنانين الكبار مثل محمد عبد الوهاب، فريد الأطرش، صباح وغيرهم...
 
الدوكالي والتجديد
آمن عبد الوهاب الدوكالي بالتجديد في الأغنية كلمة سلسة رقيقة من الحياة الاجتماعية. من روائعه (الليل والنجوم والقمر.. وأنا وأنت يا حبيبي في دنيا السهر.. هايمين.. عايشين.. ناسين.. الدنيا بكل ما فيها.. هاذي السعادة بعينيها..) مرسول الحب.. فين مشيتي وفين غبتي علينا....) وفي غالب الأحيان تكون القصة أساس كل عمل غنائي له. ولعل أحسن مثال على ذلك هو أغنية "كان يا مكان".
الكاتب عبد الرحمان العالمي رفيق صوته إذ كتب له الكثير من الأغاني منها أغنية "مشي غزالي".
عبد الوهاب الدوكالي أوصل الأغنية المغربية إلى المشرق (مصر ولبنان) رغم غنائه بلهجة بلاده فهو ضد فكرة من يغني بلهجة مشرقية من المغرب العربي.
أوصل أغانيه كـ "الوصف صعيب"، إلى مصر ولبنان و"مرسول الحب" إلى العالم العربي ولا يزال همه الأكبر إيصال اللهجة المغربية إلى أوروبا وأمريكا.
 
من أوائل "مرتكبي" الفيديو كليب
خاض عبد الوهاب الدوكالي تجربة الفيديو كليب في عام 1968 و1976 ولكن بطريقة الأغنية المصورة دون الابتذال أو الوصول إلى أغنية الرقص الاعتباطي إذ انه يعتبر الرقص أول فن في العالم فهو لغة تعبيرية كاملة الأوصاف والطقوس.
 
الدوكالي والسينما
في سنة 1963 شارك في فيلم "منتهى الفرح" مع حسن يوسف و"القاهرة في الليل" مع نادية لطفي ومحمد عبد الوهاب وشادية ومها صبري وفريد الأطرش وصباح وفايزة احمد...
مشاركته مع هؤلاء النجوم وهو في سن الثانية عشرون تثبت مدى نجاحه وموهبته.
هو احد الطيور "المغردة" في عالم الغناء العربي، استطاع انجاز أغان رائعة لا تنسى في عالم الموسيقى العربية وفي زمن العمالقة من خلال تجربته الفنية التي انطلقت في سن مبكرة ولا تزال.
خلال إقامته بمصر اعترف به كفنان عربي واسع الانتشار وكثيف الموهبة واكتسب شهرة كبيرة من خلال الأغنية التي غنتها الفنانة اللبنانية صباح "ما أنا إلا بشر".
عبد الوهاب الدوكالي في كلمات، سفير للأغنية المغربية وأول المجددين لها، روح مغامرة وأخرى طافحة بالتجديد والاختلاف.
 
عبد الحفيظ حساينية
 جريدة العرب العالمية
15/06/2005
Par hafidh - Publié dans : Stars Maghrebins - Communauté : Art et musique arabes
Ecrire un commentaire - Voir les 0 commentaires
Lundi 16 juillet 1 16 /07 /Juil 14:00
تخلى عن كرة القدم ليصبح نجما في الغناء العربي
الشاب جيلاني
cheb-jilani.jpg
أول مطرب ليبي يلقب بالشاب على الطريقة الجزائرية
 
وصفة المطرب الكبير ملحم بركات بالصوت الوحيد القادر على خلافته وإيصال ألحانه للناس تماما كما يريد. شق طريق الفن يافعا فبرز في النشاط المدرسي ومن هناك في الحفلات ليبرز إثرها أكثر فأكبر في الإذاعة والتلفزيون الليبي منذ انخراطه به سنة 1992 كمحترف ليشدو بالحان الفنان كاظم نديم بعد أن غنى لعمالقة الفن العربي من خلال شريطه الأول الطربي الأداء "همسة طرب".
سافر إلى لبنان ليصنف سنة 2004 سفيرا للأغنية العربية.. هو مخلص للأغنية الليبية فصار احد رموزها، وأبدع في تقديم اللون اللبناني فقالت فيه الصحافة اللبنانية "مطربو لبنان هجروا لهجتهم والجيلاني أجادها".
 
جيلاني المطرب العربي
دخل مصر من بابها الكبير فتعامل مع ابرز شعرائها وملحنيها وتحصل عام 2003 على ثلاث جوائز دفعة واحدة أولها جائزة سيد درويش لأفضل مطرب من مهرجان أغنية الحوض المتوسط بالإسكندرية وثانيها عن مهرجان الفيديو كليب بشرم الشيخ المصرية فجني الجائزتين (أفضل مطرب عربي وأفضل فيديو كليب) عن أغنية "إنت أنا" وثالثتهما الجائزة الكبرى عن أغنية "وقف الزمن" في مهرجان القاهرة الدولي أين شارك باسم ليبيا فكان التتويج.
 
جائزة أفضل أغنية عربية
اكتسب شهرة واسعة خلال فترة زمنية قصيرة في بلاده (الجماهيرية العربية الليبية) والمغرب العربي ثم كل العالم العربي، والأكيد انه ليس بظاهرة عابرة إذ شرف بلاده على غرار محمد حسن وعبد الله لسود وغيرهم لكن بطريقته الخاصة ودليلي على ذال حصوله على جائزة أفضل أغنية عربية مشتركة في مهرجان الأغنية العربية الأول بأدائه أغنية (حبيبي وحشني) صحبة المطربة اللبنانية (أميرة).
 
أغنية الحظ
اقنع الليبيين بأغنية "وعيوني سهارة" حيث حول صورة العشق الأليم إلى أغنية فرائحية سريعة الإيقاع رغم توغل كلماتها في الشوق والألم. "فمن منكم سمع بمن يرقص لأنه لم يستطع النوم؟".
والأكثر دهاء اسم المغني نفسه (شاب جيلاني)، نسخة لأسماء مطربي الراي الجزائري. فليس في ليبيا اسم أو لقب (شاب) صحيح أن هذا ليس من الشرق لكن الجوهر واحد فن شبابي.
 
الفن سحق الرياضة فيه
أول إطلالة له مع الجمهور كانت من خلال حفلات مدرسية في سن الحادية عشرة من عمره حيث لم يدرك بأن عبارات الإعجاب بصوته عند أدائه لأغنية "الهوى غلاب" لسيدة الغناء العربي أم كلثوم ستفتح له آفاقا جديدة ليصبح من أوائل المطربين في الجماهيرية العربية الليبية.
أثرها احترف الرياضة لعدة مواسم (كرة القدم) ثم اعتزل وضحى بالرياضة التي أحب للتفرغ للفن. ربما حرم عشاق كرة القدم من تواجده بالمنتخب الليبي صحبة طارق التايب وزملائه أو متقمصا زي احد الأندية العريقة العربية أو العالمية من يدري؟
 
حقائق
ولد حسين جيلاني (شاب جيلاني) بدينة طرابلس، عاصمة الجماهيرية العربية الليبية والواقعة غرب البلاد في عائلة احترفت الفن والغناء منذ القدم. حيث كان والده الحاج جيلاني ذا موهبة فائقة وإحساس مرهف في تذوق الأغاني الطربية خاصة وهذا انعكس على اختيارات ابنه للذوق الرفيع مما حبى به لنحت مسيرة وردية في الأغنية العربية الآن وبعده.
فليس بالغرابة في شيء نموه على حب الموسيقى بكافة أطيافها من الفن الشعبي والفلكلور الليبي إلى أغاني الموشحات ليغني إثرها بعدة لهجات عربية مثل المصرية واللبنانية طبعا إضافة إلى الليبية. فلا تستغرب صديقي القارئ أينما كنت إذا غنى الشاب جيلاني لهجة بلادك.
رغم قصر مسيرته الفنية نجح ونحت اسمه بأحرف من ذهب بحسن اختياره للكلمات والألحان وإحساسه المرهف الممكن ملاحظته في أغانيه المصورة على طريقة الفيديو كليب وهو إلى جانب هذا إن أراد مشروع ممثل ممتاز.
 
أغانيه ومواويله
أنت أنا/ طبعا أغار/ طالع عبالي موال/ لو تقدر تنساني/ ظميني/ بحبك/ وحشني/ وعيوني سهارة/ ليلة غرامي/ ما استاهل/ وقف الزمن/ بتقول نسيت/ يتروحي/ بحبك والله/ حبيبي بيفكر في غيري/ حميل جمال/ لومك على مين/ لو تقدر تنساني/ رسايلها/ الليالي عدو/ سيلي.....
 
عبد الحفيظ حساينية
جريدة العرب العالمية
08/06/2005
 

Par hafidh - Publié dans : Stars Maghrebins - Communauté : Art et musique arabes
Ecrire un commentaire - Voir les 0 commentaires
Lundi 16 juillet 1 16 /07 /Juil 12:37
مامي : أمير الراي وصديق النجوم
بدأ معدما ليصبح نجما عالميا
 
له من الأسماء الأصلية محمد خليفاتي، لكن عرف أكثر بإسم مامي. ولد في الحادي عشر من يوليو/تموز 1966 في غرابة الواد (أفقر حي في السعيدة، تقع هذه الأخيرة في مرتفعات السهوب بالغرب الجزائري جنوب وهران) حيث الشتاء القارص والصيف شديد الحرارة. كان والده يعمل في احد مصانع الورق وعائل لتسعة أطفال. تربى في العرف التقليدي الصارم. كانت طفولته بسيطة وبدون مشاكل باستثناء عدم قابليته للدراسة. وكان يفضل ترديد الحان أو مقاطع لاغاني غربية إما صادرة عن آلة تسجيل أو سمعها في حفلات زفاف.
في بداياته غنى الراي مثل الجيل الأول للراي الآلي من أمثال (خالد، فضيلة والصحراوي) أو الذين ظهروا من بعد مثل (الزهوانية، حسني، نصرو) أو الشباب الذي ولد في فرنسا مثل فضيل تغنوا جميعا بالحب. لكن الحب الذي يشير إليه هذا الجيل هو حب الناس البسطاء، الفقراء في اغلب الأحيان، انه الحب في الحياة العادية حيث ضيق العيش مرادف الإحباط في اغلب الأحيان ويحكي عن المآسي الكبرى والسعادة العابرة لأناس الحي البسطاء.
زار باريس سنة 1985 حيث كان الراي في الجزائر الموسيقى الأكثر رواجا في البلاد لكن من دون أن يذاع في الراديو أو التلفزيون. وصل إلى باريس لشراء آلات موسيقية وغنى في الكباريهات الشرقية لتوفير المال اللازم إذ بدأ من الصفر، وفي يناير/جانفي 1986 نظم أول وآخر مهرجان للراي في بيت ثقافي في (بوبيني) بضواحي باريس.
غنى مع الشاب خالد والزوجين آنذاك الصحراوي وفضيلة والشاب حميدو بإسم مجموعة (راينا راي) حيث التقى مدير أعمال فرنسي سجل له ألبوما وكان أول شريط راي أنتج بفرنسا. كما أن مامي فنان راي غنى بالأوبرا بباريس وذلك في تشرين الأول/أكتوبر 1986.
عاد مامي إلى الجزائر قضى سنتين في الخدمة العسكرية. إثرها عاد إلى باريس حيث تحصل على أوراق الإقامة بفرنسا بفضل تدخل (جاك لانج) الذي كان آنذاك وزير الثقافة والذي تربط بينهما صداقة حميمة.
مامي وعلاقاته:
- مامي و ك-ميل: غنى مامي مع نجم الراب "ك-ميل" غداة حفل موسيقي أقامه مامي باريس، فاجئه "ك-ميل" بزيارته في هولندا. وكان هذا اللقاء بداية لعمل ثنائي ثم فيه توليف الراي والراب. وتجسدت الفكرة في البوم "مالي مالي" والبوم "باريس منطقة الشمال" تسلق بعد هذا الألبوم حلبات التلفزيون والصالات الموسيقية في فرنسا مثل قاعة "الزينيت" في باريس. 
- مامي وستينع: كان ستينغ حاضرا في حفل "1.2.3 سولاي" الذي أقيم في مركب برسي، ولما دخل مامي إلى القاعة قام الجمهور لتحيته وسأل أبناء ستينغ والدهم عن المغني ولماذا يصفق له الجمهور بهذه الكثافة وخاطبوه: "أنت نجم أيضا". كان ستينغ يبحث عن مسحة شرقية لألبومه الجديد. في الغد التقى المغنيان فندق "كوست"، وللتو كان التفاهم بينهما سريعا. ومن ثم بدأ مغامرة "ديزير روز" (زهرة الصحراء).
وتسارعت الأحداث بسرعة سجل مامي في بيت ستينغ بإيطاليا. أصبحت زهرة الصحراء ألبوما عالميا فتح أبواب أمريكا للشاب مامي، الدليل على ذلك الحفل الموسيقي الرائع للسوبر بول في فلوريدا يوم 26 يناير/كانون الثاني 2001، والذي سجلته قناة         تلفزيونية شهيرة لملايين المتفرجين.
- مامي وايدير: ما بين مامي وايدير، الصوت القبائلي، ثمة صداقة دائمة ويلتقي المغنيان الجزائريان بكيفية دائمة. وهي فرصة ذهبية بالنسبة للجمهور إذ يمتزج صوتهما المتناغمان في أغاني جزائرية الطابع مثل الأغنية القبائلية "أزواو".
- مامي وبراد بيت: حضر براد بيت حفل ستينغ الموسيقي الذي ساهم فيه الشاب مامي، وبعد الحفل التقى الجميع في الديسكو حيث سهروا إلى ساعة متأخرة من الليل. بعد وقت قليل حضر براد بيت وزوجته الحفل الذي أقامه الشاب مامي ومجموعته في نيويورك. ومن ثم نشأت صداقة بين الاثنين حيث أصبح "براد بيت" احد المعجبين بحنجرة الشاب مامي.
- مامي وسماعين: يكن المغنيان لبعضهما البعض الكثير من الاحترام. لا تفلت من الفنان سماعين مناسبة لحضور أي حفل يقيمه الشاب مامي. اما مامي فيستمتع بحفلات وعروض سماعين. هذه الصداقة الحية والمتبادلة نشأت في مطعم سماعين.
مامي والثنائيات
ك-ميل : باريس منطقة الشمال
زيغي مارلي : ما ضنيت
دزوكيرو: كوزي سي لاستي
سوشيلا رامان: نوغومومو
كورناي:            طفل افريقي
مجموعة 113: كلاندو
سميرة سعيد: يوم ورا يوم
تونتون دافيد: فوجيتيف
انريكو ماسياس: كوم تارا
ايدير: ازواو
ستينغ: زهرة الصحراء
والجديد: مع كاظم الساهر
وكانت لمامي تجربة سنة 1991 بالولايات المتحدة الأمريكية من خلال البوم let me cry  (دعني ابكي) وهي أول مرة يسجل فيها البوم راي بلوس أنجلس وهذه الأغنية هي الأقرب لقلبه حيث يغنيها أينما حل وبإلحاح من جمهوره.
 

عبد الحفيظ حساينية
جريدة العرب العالمية
الاربعاء 01/06/2005
 

Par hafidh - Publié dans : Stars Maghrebins - Communauté : Art et musique arabes
Ecrire un commentaire - Voir les 0 commentaires
Lundi 16 juillet 1 16 /07 /Juil 11:24


صابر الرباعي: فنان من زمن العمالقة
سافر بالكلمة التونسية بعيدا
 
saber-rebaii.jpg
متحصل على الإجازة في الموسيقى من المعهد العالي للموسيقى بتونس، وله العديد ن المشاركات الدولية التي يفتخر بها كمهرجان الربيع بكوريا سنة 1990، مهرجان الحسينة بالمغرب ومهرجان الفرنكوفونية سنة 1992 ومهرجان الأغنية العربية بالقاهرة سنة 1997. كما حاز العديد من الجوائز أينما حل، جائزة النقاد في مهرجان الأغنية التونسية سنة 1991، جائزة الميكروفون الذهبي بالقاهرة سنة 1997. جوائز من العديد من المهرجانات العربية كمهرجان دبي ومهرجان "هلا فبراير" بالكويت ومسقط وصلالة بعمان ومهرجان التسوق بالقاهرة. كما حظي بعديد من الأوسمة الشرفية لعل أهمها جائزة أفضل إنتاج ثقافي حقق إشعاعا دوليا من رئيس الجمهورية التونسية زين العابدين بن علي في 27 مايو/آيار 2003 وأيضا جائزة وسام الاستحقاق الثقافي درجة أولى من المملكة الأردنية الهاشمية من الملك عبد الله الثاني. كل هذه النجاحات والأوسمة لم تأت من فراغ بل هي نتاج طموح وصوت وعمل دؤوب وطبعا توفيق من الله.
الاكتشاف:
كان صابر الرباعي المطرب الشاب والملحن الموهوب وصاحب القيم الثابتة جديرا بكل الاحترام والتقدير الذي لقيه من الجمهور العربي عامة والجمهور التونسي خاصة العارف بالفن بامتياز. عرف صابر مسيرة حافلة قادته من مدينة صفاقس (270 كلم جنوب العاصمة تونس) إلى تونس فلبنان فمصر. إنها الرحلة التي احتلها في قلب كل الشعب العربي.
صابر الرباعي دائم البحث عن الطابع المتميز والخصوصية والتنوع في سجله الفني لذلك تعامل مع شعراء وملحنين من كل البلدان العربية. ولم يتردد في استعمال آلات جديدة ولأول مرة في فرقته بل في إدماج الموسيقيين من آفاق مختلفة. كما يرجع نجاحه إلى صوته القوي العذب، وقد استلهم صابر إبداعاته من كبار المطربين ومن أغانيهم الخالدة أمثال محمد عبد الوهاب ووديع الصافي وعبد الحليم حافظ وكارم محمود...
لحن صابر جل أغانيه ونذكر في هذا الصدد أغنية "كلمة" التي عرفت نجاحا باهرا حيث ذاع صيتها عند ملحنين وفنانين كبار أمثال حلمي بكر وصلاح الشرنوبي والدكتور عبد الرب إدريس وسيد مكاوي ووردة، حيث تمكن صابر جعلهم يقدرون فيه طاقاته الصوتية الكبيرة، وجاء في الصحف العربية أن أغانيه تعود بنا إلى الزمن الجميل زمن الأصالة وانه النجم الأول حاليا للأغنية العربية.
ومع هذا لم ينس الأغنية التونسية لأنه وان غنى الأغنية المصرية والخليجية فلأنه كان يريد نيل الجمهور العربي الواسع وفرض لونه وبلوغ الشهرة. وحقق صابر الحلم الذي شغله عندما نجح في اختبار لجنة الاستماع في مصر وهي لجنة تضم مشاهير الملحنين مثل حلمي بكر الذي صرح انه أجمل صوت سمعه منذ عشرين سنة. كما اشتهر شريطه "حيروني" الذي اشترك في انجازه مع ملحنين كبار وشعراء كبار. ضم الشريط الأغاني التالية : حيروني، آه من الهوى، إلي نسيونا، ما انتهينا، كلمة، أتذكرك، حكاية، من غير حلفان.
وأنتج له المدير الفني الأردني حسين دعيبس فيديو كليب "حيروني" و"أتذكرك" وبعد أن تألق بصفة تلفت الانتباه في تونس سنة 1996 كانت بدايته في الوطن العربي، لبنان فالخليج فالولايات المتحدة الأمريكية وكندا واستراليا. أمتع صابر الجمهور بمزجه بين أغان جديدة وقديمة من سجله الفني فكانت "مزيانة" و"برشة" كما أمتع بمزجه بين الإيقاع والرقة في "يا أمي" التي أذهلت الناس وعانقت الروعة. أما أغنية "سيدي منصور" فكانت من أكثر أغانيه إمتاعا إذ عرفت هذه الأغنية التي أخذها من التراث الموسيقي الصفاقسي نجاحا غير مسبوق. ومن الأغاني الناجحة.
سجل سنة 2001 "خلص ثارك" التي حازت إعجابا في كامل الوطن العربي.
علامات فارقة:
عرف صابر فترات زاهية أبدع من خلالها رصيدا ثريا، وتمكن بصوته المؤثر وإحساسه المرهف وثقافته العالية من أن يتخطى جميع الحواجز مما مكنه من فرض نفسه. وكانت بداية الاعتراف بموهبته عندما ساهم في المهرجانات الكبيرة وغنى في دار الاوبيرا في مصر وفي مهرجان قرطاج الدولي وفي المهرجانات الفرنكوفونية ولا يزال على موعد مع الجديد بكل حرفية وجدية.
اخذ صابر على عاتقه البروز بأحسن صورة والنجاح بثبات في إثراء رصيده. ومما زاده شهرة كيفية تعامله مع تصوير كليباته. وهكذا نفهم كيف تمكن صابر من الغناء في اكبر المسارح بالعالم في كوريا وايطاليا وألمانيا واستراليا وغيرها من البلدان ومن نيل أرقى الجوائز والحصول على تكريم الجمهور القاهرة ودبي وتونس.
ظل صابر باحثا عن الخصوصية لبلوغ الامتياز والإسهام في تطوير الأغنية التونسية فاستلهم من الكلمات التونسية اليومية عناوينا لأغانيه التي صارت اليوم عربية بل عالمية "سيدي منصور"، "مزيانة"، "يعيشك"، كلمات تونسية حلق بها صابر إلى ما وراء البحار ومكنته من الحصول على جوائز بمساهمته في المهرجانات التالية :
-         مهرجان قرطاج الدولي سنوات 1994-1996-2003
-         مهرجان الموسيقى العربية
-         دار الاوبيرا بمصر
-         مهرجان دبي
-         مهرجان هلا فبراير الكويت
-         مهرجان الفرنكوفونية بفرنسا
-         المصدح (الميكروفون) الذهبي للأغنية العربية بمصر
لمعرفة صابر أكثر:
تاريخ ميلاده: 13 مارس/آذار صفاقس
برجه: الحوت يحب الموسيقى ويحترم من كان رفيع المستوى
هواياته: الرياضة والسفر
ألوانه المفضلة: الأسود والزرق
 
المساهمات الدولية:
 1990: مهرجان الربيع بكوريا
1992: مهرجان الفرنكوفونية ومهرجان الحسينة بالمغرب
1995: المهرجان المتوسطي بايطاليا
1997: مهرجان الأغنية العربية بمصر
ساهم في عدد من المهرجانات الدولية خارج الجمهورية التونسية وداخلها (عربيا وبأمريكا واستراليا)
الجوائز التي تحصل عليها:
1996: مهرجان الأغنية التونسية جائزة النقاد
1997: مهرجان الميكروفون الذهبي بالقاهرة.

إضافة إلى جوائز عديدة أخرى من المهرجانات العربية : مثل مهرجان دبي ومهرجان التسوق.




عبد الحفيظ حساينية
جريدة العرب العالمية
الاربعاء 25/05/2005
 
Par hafidh - Publié dans : Stars Maghrebins - Communauté : Art et musique arabes
Ecrire un commentaire - Voir les 0 commentaires
Mardi 17 avril 2 17 /04 /Avr 12:34
فلة عبابسة
fella-ababsa.jpg
الفنانة الكبيرة وردة كانت تقول دائما بأنها تعلّق من بين كل المطربات الجزائريات كل آمالها على فلة عبابسة من أجل خلافتها·· والذي تابع المسيرة الفنية لفلة يعرف أنها أدت أغلب الطبوع الجزائرية، واهتمامها بالموسيقى المغاربية عموما والجزائرية بصفة خاصة مازال كما هو، لكنها تعبر عنه من خلال شركة روتانا احتراما للعقد الذي يربطها بها منذ خمس سنوات، والذي مكنها من اتخاذ خطوات عملاقة باتجاه المهنية والاحترافية،  وانتقالها إلى بيروت وتعاملها مع هذه الشركة الكبيرة جاء بعد اقتناعها بأن الفنان الجزائري لا يمكنه أن يثبت وجوده إلا مع منتجين كبار·· وأمثلة خالد ومامي وإيدير والريميتي ليست ببعيدة هنا··انتقلت في السنوات الأخيرة بين طبوع وأنواع موسيقية كثيرة، فغنت بالتركية والفلامينكو والكونتري والخليجي والشرقي·· ويدل هذا عن نجاحها في فرض طابعها الصوتي·· فاليوم يمكن أن نميز صوتها حتى لو غنت بالصيني أو الياباني· وبهذا تتأكد حقيقية أن الموسيقى ليس لها حدود، على الرغم من صعوبة المغامرة· فعندما غنت ''لعروسة'' انزعج جمهورها من عشاق الأغنية الشعبية الذين اكتشفوها في أغنية ''تحدثت معاك يا قلبي''، وانزعج هواة الشاوي بعد أدائها لأغنية ''راني جاي''·· وهي الفترة التي كانت تبحث فيها عن نفسها وعن شخصيتها الفنية· أما اليوم، فلة تطمح لأداء كل الطبوع والأنواع، شريطة أن يكون ذلك داخل إطار من احترام للقواعد الموسيقية، علما أنها ترعرعت في عائلة موسيقية يرأسها الموسيقار الجزائري عبد الحميد عبابسة·
انتقالها إلى لبنان لم يمنعها من التواصل مع جمهورها في الجزائر عبر الفضائيات، وعبر الزيارات الكثيرة ومتابعتها لكل جديد فني ينتج بالجزائر··  وهذه النقلة مثلت خطوة أخرى لجلب المزيد من الاهتمام لدى الجمهور الجزائري الذي يعشق جزء كبير منه الأغنية الشرقية ·· كما صرحت في احد الحوارات السابقة إنها تعتبر أنه من واجب الجزائر عليها أن تسعى إلى رفع علمها في الخارج كما فعل رابح ماجر وحسيبة بولمرقة ونور الدين مرسلي، ولم يكن ذلك ممكنا لولا ارتباطها بـشركة إنتاج ضخمة وانتقالها إلى بيروت· ولبنان قدم لها الاستقرار وجمهورا ذوّاقا لم يشعرها بأنها غريبة عنه· إضافة إلى الشهرة، فبيروت هي هوليوود الشرق التي سمحت لها بالتعامل مع عدد كبير من المبدعين الكبار في شتى مجالات الإنتاج الغنائي وعلى رأسهم طبعا الأستاذ إلياس الرحباني· منذ مدة  قررت فلة العودة إلى الجزائر للاستقرار بعد الانتهاء من تصفية مصالحih في بيروت واقتناء بيت ببلدها··ووعدت بأنها ستخصص جزءا كبيرا من وقتها وجهدها لمساعدة الذين يعانون من أمراض مزمنة ومستعصية كالسرطان، عبر تزويد بعض المستشفيات بالتجهيزات الضرورية· كما بشرت بأنها تحصّلت على وعود من أصدقاء نجوم عرب أمثال وليد توفيق ومادلين طبر وفارس كرم، الذين عبروا عن استعدادهم للمساهمة في هذا المشروع النبيل بإحياء حفلات في الجزائر· أما عن جديدها الفني، فيتمثل أساسا بتسجيل الأغنية القبائلية الرائعة ''آبابا ينوبا''  لإيدير، في ثنائي مع المطرب العربي الكبير وليد توفيق (الذي سبق التعامل معه في الدويتو الغنائي يا ليل)، هو يغني بالعربية وفلة بالقبائلية· إضافة إلى استعدادها لمتابعة مشروع إنتاج دمية لها في مصر تحمل اسم ''فلة·ع·ج'' –فلة عبابسة الجزائرية- ستمكن الأطفال من الاستمتاع بأغنية كلما ألبسوها أحد الأزياء المرفوقة معها·
عبد الحفيظ حساينية
Par HSAINIA Abdelhafidh - Publié dans : Stars Maghrebins
Ecrire un commentaire - Voir les 0 commentaires

Recherche

Calendrier

Juillet 2014
L M M J V S D
  1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31      
<< < > >>

Images Aléatoires

Texte Libre

 
Créer un blog gratuit sur over-blog.com - Contact - C.G.U. - Rémunération en droits d'auteur - Signaler un abus